يا سلمى أنا الآن وحيد